رياضة عربية وعالمية

قائد ليفربول كان “مستعدا لقتل” زميله في الفريق

كشف القائد الحالي لفريق ليفربول الإنجليزي جوردان هندرسون، عن شعوره تجاه زميل سابق في النادي، عندما كان في بداية مشواره مع الفريق الحائز على بطولة الشامبيونزليغ الموسم الماضي.
وقال جوردان هندرسون، الذي انضم إلى نادي ليفربول عام 2011 قادما من ساندرلاند مقابل 20 مليون دولار، إنه كان “مستعدا لقتل” زميله السابق الأورغوياني لويس سواريز في بداية مشواره في ليفربول.

ولكن في الوقت الذي ارتبط فيه اللاعب الإنجليزي الدولي مع ليفربول، كان سواريز قد أسس نفسه بالفعل كواحد من المهاجمين الرائدين في كرة القدم الأوروبية، مع سمعته كواحد من أكثر اللاعبين عدوانية في اللعبة.

وعلى الرغم من أن هندرسون، قاد فريق الريدز إلى المجد في دوري أبطال أوروبا، فإن لاعب خط الوسط كشف كيف دُفع إلى الشعور بأنه ليس جيدا بما يكفي ليكون في نفس الفريق مثل سواريز، بحسب ما ذكر موقع صحيفة “إيكو” الصادرة من مدينة ليفربول.

وقال هندرسون إنه كان يحاول أن يبذل قصارى جهده، إلا أنه كان يتعرض في الوقت نفسه إلى انتقادات وتشكيك من الناس طوال الوقت.

وتابع: “في ذلك الوقت، كنت لاعبا شابا وكان هناك شيء أو شيئان فعلهما لويس سواريز أثناء التدريب لم أحبهما، فقد جعلني ذلك أشعر أنني لست جيدا بما يكفي لأن أكون في نفس الفريق في التدريب”.

وأضاف أن سواريز رفع ذراعيه وكأنه يقول: “ماذا يفعل (هذا اللاعب)، ماذا يفعل؟”، في إشارة إلى هندرسون، مضيفا -والكلام لسواريز- “يجب ألا أكون في هذا التدريب”. وأوضح هندرسون أن هذا الأمر آلمه كثيرا.

وقال هندرسون إن سواريز فعل ذلك 3 مرات، مشيرا إلى أن هذا الأمر دفعه للانفجار إلى حد أنه كان “مستعدا لقتله”.

غير أن العلاقة بين اللاعبين تحسنت في المباراة التالية عندما نجح هندرسون في مساعدة سواريز على إحراز هدف، مشيرا إلى أن اللاعب الأورغوياني أصبح “رائعا” معه، وصارا قريبين من بعضهما و”كان لاعبا كبيرا آخر تعلمت منه”.

يشار إلى أن سواريز ترك فريق ليفربول في نهاية المطاف في صيف عام 2014، وانضم إلى في فريق برشلونة الإسباني.

مقالات ذات صلة

إغلاق